تجار مليلية يطالبون المجلس الأوروبي بالضغط على المغرب لفتح حدوده


حرر بتاريخ |٠٤/١٢/٢٠٢١| من طرف كشـ24

أعلن اتحاد أرباب العمل في مليلية (CEME-CEOE) أنه سيتوجه إلى المجلس الأوروبي والبرلمان الأوروبي “لاتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل إجبار المغرب على فتح الممرات التجارية” مع المدينة.

ووفق رسالة نقلها إنريكي ألكوبا، رئيس اتحاد رجال الأعمال في مليلية، إلى وزيرة الخارجية أرانتشا غونزاليس، أوضح الكيان الذي يرأسه إنريكي ألكوبا رويز أن الإدارة مع المنظمة الحكومية الدولية التي تضم 47 دولة أوروبية جزء منها ستتم “من خلال أعضاء البرلمان الأوروبي الإسبان” وأضاف “نأمل في الحصول على دعم الجميع الأحزاب السياسية التي لها تمثيل في مليلية من خلال مجموعاتها البرلمانية الأوروبية ، وبالطبع مع الحكومة الحالية لإسبانيا “.

أشار الرئيس التنفيذي لشركة CEME إلى أنه في يوليوز 2018 ، أعلن المغرب من جانب واحد أنه لن يُسمح له باستيراد البضائع عبر الجمارك البرية مع مليلية اعتبارًا من 1 غشت من العام نفسه، وبرر ذلك في نيته تعزيز حركة الحاويات والاستثمارات.

ووفق موقع “إلفارو مليلية“، فقد تسبب القرار الذي اتخذه المغرب في غشت 2018 بإغلاق حدوده التجارية مع مليلية والإجراءات التي تم اتخاذها في إطار الحد من انتشار وباء كوفيد 19، في أزمة خانقة لاقتصاد المدينة. وأصبح ميناء ألميريا، هو المستفيد من هذا الوضع، إذ بات، نقطة الدخول الرئيسية للمنتجات الاستهلاكية المتجهة إلى المغرب، وهو الأمر الذي لم يرق لرئيس اتحاد رجال الأعمال في مليلية وزملائه‎.

وفي هذا الصدد ، أكد أنه من بين تسع شركات شحن تعمل في مليلية تم تقليصها إلى شركتين في ميناء الناظور “مما يفيدها من خلال عدم وجود منافسة وتحديد الأسعار وإلحاق الضرر بالمستوردين بعدم القدرة على اختيار بدائل أخرى” . كما أشار إلى أن “شركة شحن واحدة فقط تنقل البضائع غير التابعة للاتحاد الأوروبي والتي تمثل أكثر من 90٪ من الحجم الإجمالي” ، وهو ما يمثل احتكارًا حقيقيًا لـ CEME.

وبالمثل ، أشارت منظمة مليلية التجارية إلى أن المتوسط ​​الشهري للنشاط البالغ 31 شهرًا هو 138 حاوية ، بينما في مليلية ، قبل اعتماد هذه الإجراءات ، كانت الحركة 723 حاوية في المتوسط ​​الشهري ، أي أعلى بخمس مرات.

“ولا حتى في عامي 2018 و 2019 ، مع إغلاق الجمارك ، تمكنت من تجاوز ميناء مليلية (5010 حاويات في مليلية و 1787 في الناظور)” ، أكد الرئيس التنفيذي لشركة CEME ، مضيفًا أنه “فقط نتيجة لإجمالي الحدود حدث هذا عندما توقفت حركة المرور عبر ميناء مليلية ، ومع ذلك ، فإن أعلى رقم (2200 حاوية في عام 2020) لا يصل إلى 20 ٪ من تلك التي انتقلت عبر مليلية في عام 2016 (10،089 حاوية) “.

أكد المركز الأوروبي الاقتصادي والاجتماعي (CEME) أنه “يطالب بإصرار من حكومة إسبانيا بإجراء دبلوماسي نشط أمام المغرب” لعكس ما يعتبره “هذا الإجراء غير القانوني ، دون حتى الآن لم يتم فعل أي شيء إيجابي في هذا الصدد بخلاف إنشاء مجموعة عمل تقني غير فعال على الإطلاق في ضوء نتائجه الفارغة “، وهذا هو السبب في أنهم سيتوجهون الآن إلى مجلس أوروبا لطلب وساطتهم.

بالإضافة إلى ذلك ، بعث المركز الاقتصادي الأوروبي لشرق المتوسط برسالة إلى وزيرة الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون ، أرانشا غونزاليس لايا ، يطلب فيها لقاء رئيس الدبلوماسية الإسبانية قبل الذهاب إلى المفوضية والبرلمان الأوروبي بنية وضع حد. إلى “تصعيد الحقائق المخالفة” لمبادئ حسن النية وحسن الجوار التي ينبغي أن تحكم العلاقات بين “الدول الصديقة”.