بالڨيديو: النقل السياحي في أزمة خانقة والتشرد يهدد مئات الأسر بمراكش


حرر بتاريخ |٠٥/٠٤/٢٠٢١| من طرف كشـ24

يعيش قطاع النقل السياحي بمدينة مراكش، أزمة خانقة بسبب تداعيات جائحة كورونا التي عصفت بالقطاع، وأدخلته في معاناة غير مسبوقة، معاناة من مظاهرها إفلاس مجموعة من شركات النقل السياحي وغرق المهنيين والأجراء في فقر مدقع؛ حتى أن كثيرين منهم أضحوا مهددين بالتشرد والضياع.

آثار وخيمة وتداعيات سلبية عديدة تلك التي خلفتها الجائحة على قطاع النقل السياحي، قطاع يعد الأكثر تضررا ضمن مكونات الصناعة السياحية، وذلك في ظل توقف أنشطة الأسطول وغياب الحجوزات وانعدام السياح، وغيرها من التداعيات السلبية التي أرخت بظلالها على المآت من الأسر التي فقدت مصدر رزقها الوحيد.

وتزداد معاناة مهنيي قطاع النقل السياحي مع تراكم أقساط الديون، وثقل الضرائب ومنها الضريبة السنوية للسيارات والتي بالرغم من توقف الأسطول عن العمل لازال المهنيون يؤدونها مجبرين، وضع مزري تعيشه مقاولات النقل السياحي في ظل غياب إعانات من الحكومة أو دعم حقيقي لأجراء القطاع.

أمام هذا الوضع الكارثي لقطاع النقل السياحي بات الأمر يفرض دق ناقوس الخطر والإسراع نحو إنقاذ القطاع بحلول عاجلة وآنية تستجيب لمطالب المهنيين والأجراء على حد سواء.