ضبط 300 حالة تلبس بتزوير اختبارات كورونا (صحف)


حرر بتاريخ |٠٩/١٤/٢٠٢١| من طرف كشـ24 | صحف

مستهل جولتنا في الصحف الورقية المغربية عدد الأربعاء 15 شتنبر، من يومية “المساء”، التي أوردت أن العمليات الرامية للتصدي لجرائم التزوير في الوثائق الصحية، خلال الأسبوع الممتد من 04 إلى 10 شتنبر الجاري، أسفرت عن معالجة تسع عشرة قضية مكنت من ضبط 41 شخصا في حالة تلبس بالتزوير واستعماله في اختبارات الفحص عن عدوى كوفيد-19 وجوازات التلقيح، فضلا عن تهريب وترويج الإختبارات السريعة للكشف عن هذا الفيروس.

وقد مكنت عمليات التفتيش المنجزة في إطار هذه القضايا من حجز 30 شهادة اختبار مزورة، فضلا عن ضبط جواز تلقيح مزور واحد و11.522 وحدة للكشف السريع عن فيروس كوفيد 19، بعضها تم ضبطها خلال عمليات المراقبة الحدودية مهربة من الخارج، فيما البقية هي عبارة عن مواد صيدلانية جرى حجزها بعد توقيف المتورطين في ترويجها عبر مواقع التجارة الإلكترونية وشبكات التواصل الإجتماعي.

وفي حصيلة إجمالية لهذه العمليات الأمنية المتواصلة منذ إعلان حالة الطوارئ الصحية إلى غاية يوم 10 شتنبر الجاري، تمكنت المصالح الأمنية من معالجة 144 قضية، أسفرت عن ضبط ما مجموعه 300 شخص في حالة تلبس بتزوير هذه الوثائق أو استعمالها رغم العلم بزوريتها، من بينهم 289 شخصا من أجل تزوير اختبارات الفحص عن عدوى كوفيد 19 وجوازات التلقيح و11 شخصا آخرين من اجل ترويج مواد صيدلية مهربة تتعلق بالكشف عن فيروس كوفيد -19.

وفي حيز آخر، أفادت الجريدة نفسها، بأن الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمدينة أسفي أرجأت مساء أمس الاثنين محاكمة 7 متهمين في أحداث الشغب بسبت جزولة التابع لإقليم أسفي، إلى جلسة 27 شتنبر الجاري.

ويواجه المتهمون السبعة، تهما ثقيلة، منها إهانة رجال القوة العمومية خلال قيامها بوظائفها، وممارسة العنف في حقهم، نتج عنه إراقة الدم، مع العصيان واستعمال السلاح.

وكان المتهمون قد اعتقلوا بعد اندلاع موجة عنف بالشارع العام بجماعة سبت جزولة ، نتج عن التأخر في إعلان نتائج مكتبين للتصويت، حيث تم تخريب ممتلكات عامة وخاصة، من بينها إحراق سيارة باشا المدينة والتراشق بالحجارة وممارسة العنف.

وضمن صفحات “المساء” نقرأ أيضا، أن المجلس الأعلى للحسابات ذكر أن وكلاء لوائح الترشيح والمترشحين، الملزمين بتقديم حسابات حملاتهم الانتخابية، مطالبون بإيداع هذه الحسابات لدى المجلس داخل أجل ستين (60) يوما من تاريخ الإعلان الرسمي عن النتائج النهائية لاقتراع 8 سبتمبر 2021.

وأستند المجلس الاعلى للحسابات في مطالبته للمترشحين المعنيين بتقديم حساباتهم، على أحكام الفصل 147 من دستور المملكة الذي أناط بالمجلس الأعلى للحسابات مهمة فحص النفقات المتعلقة بالعمليات الانتخابية؛ وعملا بمقتضيات القانون التنظيمي رقم 27.11 المتعلق بمجلس النواب والقانون التنظيمي رقم 59.11 المتعلق بانتخاب أعضاء مجالس الجماعات الترابية.

وأشار المجلس الأعلى للحسابات في بلاغ له، إلى أنه يتعين على وكلاء لوائح الترشيح والمترشحين، الملزمين بتقديم حسابات حملاتهم الانتخابية، إيداع هذه الحسابات لدى المجلس داخل الأجل السالف ذكره.

ووفق البلاغ فإن المجلس وضع رهن إشارة المعنيين، منصة رقمية قصد إيداع حساباتهم، وفق كيفيات محددة تحتم عليهم التسجيل القبلي عبر تلك المنصة، وإدخال المعطيات المتعلقة بمداخيل الحملة الإنتخابية ومصاريفها، ثم طبع نسخة من حساب الحملة الإنتخابية وتوقيعها يتضمن بيان مصادر التمويل وجرد المصاريف والملحقات.

“المساء”، قالت في مقال أخر، أن الفرقة الجنائية الولائية بمدينة الرباط، أحالت زوجين وابن احدهما القاصر على النيابة العامة بعد انتهاء الأبحاث معهما وذلك للإشتباه في تورطهم في ارتكاب جناية القتل العمد في حق الأصول.

وحسب المعلومات الأولية للبحث، فإن المشتبه فيه الرئيسي البالغ من العمر 43 سنة، يشتبه في ارتكابه جناية القتل العمد باستعمال وسائل التعذيب في حق والدته البالغة من العمر 67 سنة، وذلك بمشاركة محتملة لباقي المشتبه كفيهما وهما زوجته وابنه القاصر.

هذا، وقد حجزت عناصر الشرطة القضائية تسجيلات وأشرطة موثقة بالهاتف تظهر الضحية مكبلة وفي وضعية بدون ملابس، كما تمت معاينة آثار بارزة للعنف عليها في مختلف انحاء جسدها.

وإلى يومية “بيان اليوم” التي ذكرت أن وفدا مهما من رجال أعمال بولونيين حل أمس الإثنين بمدينة العيون في زيارة تروم الاطلاع على فرص الاستثمار بالأقاليم الجنوبية للمملكة.

وتهدف هذه الزيارة، المنظمة من طرف السفارة المغربية في وارسو بتعاون مع مراكز الاستثمار الجهوية بالأقاليم الجنوبية، إلى مدينتي العيون والداخلة، بالصحراء المغربية، اللتان تشهدان نموا اقتصاديا مهما، وتقدمان فرصا استثنائية للاستثمار الأجنبي، إلى الاطلاع على المؤهلات وفرص الاستثمار التي تزخر بها هذه المنطقة.

وحسب السفارة المغربية في وارسو، فإن هذه الزيارة تشكل كذلك مناسبة لإبراز وجهة المغرب والمساهمة في الإشعاع السياحي والثقافي للمنطقة، كما تأتي تتويجا لجهود التقارب والاستكشاف من جانب مقاولين بولونيين قرروا الاستثمار في الأقاليم الجنوبية للمملكة، خلال جلسات عمل في وارسو، جمعت بين السفير المغربي في بولونيا عبد الرحيم عثمون وممثلي شركات بولونية.

وهكذا، سيعقد الوفد البولوني، الذي يضم أرباب شركات ذات شهرة عالمية، استجابة لدعوة من سفارة المملكة في وارسو، لقاءات مع ممثلي مراكز الاستثمار بالمنطقة واجتماعات ثنائية (بي2بي) مع شركات مغربية، كما سيقوم بزيارات ميدانية لعدد من المشاريع الهيكلية الكبرى.

وفي مقال آخر، كتبت اليومية ذاتها، أن السفير، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، دعا أمس الاثنين في نيويورك، بمناسبة الذكرى الأولى لاتفاقيات أبراهام، إلى إحلال سلام دائم في الشرق الأدنى، باعتباره “هدفا استراتيجيا” في خدمة الأجيال الحالية والمستقبلية.

وقال هلال، في كلمة ألقاها بمناسبة حفل أقيم في متحف التراث اليهودي في مانهاتن، بمشاركة سفراء، ممثلين دائمين لدى الأمم المتحدة لكل من إسرائيل والولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة والبحرين، إن “منطقتنا سئمت من الحرب. منطقتنا عانت من كل أنواع التطرف والإرهاب ونبذ الآخرين. منطقتنا بحاجة إلى سلام حقيقي، نحن بحاجة إلى السلام في القلوب والعقول. نحن بحاجة إلى السلام كهدف استراتيجي وكأفق لنا وأيضا لأجيال المستقبل”.

وبهذه المناسبة، جدد هلال التأكيد على التزام المغرب طويل الأمد وتشبثه الراسخ بالسلام والأمن والازدهار في الشرق الأدنى.

وقال هلال إنه “بالنسبة للمملكة المغربية، فإن هذا الاحتفال البهيج هو التزام بتعزيز وتوسيع الروابط التي ترعاها هذه الاتفاقيات التاريخية، وتسريع التحول الإيجابي للمنطقة، وزيادة الاستقرار والأمن والازدهار لنا ولأجيال المستقبل”.

وأضاف أن الزيارة الرسمية الأخيرة التي قام بها وزير الخارجية الإسرائيلي، السيد يائير لابيد، في 12 غشت الماضي، إلى المملكة، والتي تميزت بتوقيع سلسلة من اتفاقيات التعاون، تعكس “التزام المغرب وإسرائيل بتعزيز علاقاتهما الثنائية وإعطائها دفعة ملموسة من خلال إرساء آليات تعاون مرنة وفعالة”.