انتشار مطارح الأتربة وتقليص عمال الكنس يدق ناقوس الخطر بالمدينة الحمراء + صور


حرر بتاريخ |٠٥/٠٤/٢٠٢١| من طرف جلال المنادلي

ناشد خليل بولحسن عضو المجلس الجماعي لمراكش والي جهة مراكش آسفي من أجل التدخل لإنقاذ مدينة مراكش بعد تحول مناطق عدة بها إلى مطارح للأتربة وتقليص عمال الكنس في مجموعة من أحياء المدينة أمام عجز المجلس الجماعي في تدبير قطاع النظافة.

ودقّ المستشار الجماعي بولحسن في اتصال بـ كشـ24 ناقوس الخطر بسبب تحول العديد من الأحياء إلى مطارح للأتربة في ظل تقليص عدد عمال الكنس في مجموعة من الأحياء، وهو ما حولها إلى مزبلة أمام الشكايات الكثيرة التي تتقاطر عليه يوميا من طرف المواطنين بسبب الوضعية الكارثية التي أصبحت عليه أحيائهم.

وشدد المتحدث ذاته أن الإتفاقية التي أبرمها المجلس الجماعي مع الشركات المفوض لها تدبير القطاع بالمدينة، وكذا دفتر التحملات، فيهما اختلالات كثيرة ومنها عدد عمال الكنس المصرح بهم والذي اعتبره بولحسن “غير حقيقي” والذي لا يتعدى 600 أو 700 عامل على أرض الواقع بدل 1023 عامل كنس المصرح بها في كناش التحملات.

واعتبر بولحسن أن المجلس الجماعي لمراكش فشل في تدبير قطاع النظافة بالمدينة الحمراء وهو ما تسبب في تحويلها إلى مزبلة في ظل غياب تغريم الشركة المفوض لها تدبير قطاع النظافة، ملتمسا من والي جهة مراكش اسفي التدخل لأجل إجراء تعديل عاجل في كناش التحملات وإعادة الاعتبار إلى المدينة الحمراء.