راموس يجهش بالبكاء خلال وداعه للريال مدريد


حرر بتاريخ |٠٦/١٧/٢٠٢١| من طرف كشـ24 | ا.ف.ب

أجهش قائد ريال مدريد، سيرخيو راموس (35 عاما)، بالبكاء لدى وداع انصار ريال مدريد خلال مؤتمر صحفي، الخميس، واصفا رحيله عن النادي بالقرار الاكثر صعوبة في مسيرته.

وخاض راموس 671 مباراة في صفوف الفريق الملكي، وسيبقى اسمه مدونا بأحرف ذهبية في تاريخ النادي الذي قاده إلى إحراز بطولة إسبانيا خمس مرات ودوري أبطال أوروبا أربع مرات.

وقرر راموس الرحيل لعدم التوصل إلى اتفاق مع مجلس إدارة النادي لتجديد عقده، الذي ينتهي في 30 يونيو الحالي، وبالتالي سيصبح لاعبا حرا اعتبارا من الأول من يوليوز.

وأدلى راموس ورئيس ريال مدريد، فلورنتينو بيريس، بتصريحين مقتضبين خلال تكريم اللاعب في إحدى غرف مركز تدريب النادي بحضور عائلة راموس.

وقال راموس: “لقد أتت اللحظة، ربما تكون اللحظة الاصعب في حياتي لأنك لا تريد حقا الرحيل عن ريال مدريد”. وأضاف: “ساندني انصار النادي في الاوقات الحلوة والمرة. كنت اتمنى وداعهم على ارضية الملعب”.

وتابع: “حقبة رائعة يتم إسدال الستارة عليها، وكانت فريدة في حياتي، لكن صفحة مثيرة ستبدأ وأدخلها برغبة كبيرة لإبراز موهبتي لسنوات عدة قادمة”، معربا عن رغبته في حصد “المزيد من الألقاب”، مشيرا إلى ما يقوم به اليوم “ليس وداعا بل اراكم لاحقا لأني سأعود إلى ريال مدريد عاجلا أم آجلا”.

في المقابل، اعتبر بيريس بأن رحيل راموس “ليس يوما سهلا”، متذكرا تعاقده مع مدافعه من اشبيلية عندما كان في التاسعة عشرة من عمره مقابل 27 مليون يورو. وأضاف بيريس: “وصل إلى النادي وكان يريد تحدي الجميع”، واصفا راموس بأنه “بلا شك أحد اساطير النادي. لقد تطورت كلاعب هنا وأصبحت قائدنا الرمز لسنوات عدة”.

وعانى راموس في الموسم المنصرم من كثرة الإصابات، وتحديدا في فخذه الأيمن وربلة الساق اليسرى وكوفيد-19، وأخيرا في العضلة الخلفية لفخذه الايسر، ولم يخض سوى 5 مباريات منذ بداية 2021.

ولعب راموس طيلة الموسم المنصرم 21 مباراة في مختلف المسابقات، وهو أدنى عدد له من المباريات خلال 15 موسما قضاها في رحاب النادي.